الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولدردشة معنا بدون جافا
دردشة * صداقات * انشئ منتداك * انضم لمنتدى ايكاريام ولحلفنا * برامج شغالة 100 % * صيانة التليفون الصيني * قضايا ساخنة * متخصصين لحل مشاكلك * حمل فيلمك المفضل * تعلم المزيكا مجانا مع المايستروا الناشئ خالد جلال مصطفى * حلال العقد * 50 مشاركة لتكون مشرف * المدير العام : م أمير عثمان
عزيزي الزائر نعتذر عن أخفاء روابط اغلب المواضيع عنك لكونك زائر * يجب عليك الرد على المواضيع لمشاهدة الروابط * وذلك تقديرا منا لجهود الاعضاء بالمنتدى * المدير العام م أمير عثمان

شاطر | 
 

 ادوات النشـــــــــــــر الالكتــــــــــــــــروني 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح الراوي
.
.
avatar

ذكر
السرطان النمر
العمر : 31
عدد الرسائل : 63
العمل/الترفيه : صاحب مقهى الانترنت
الحالة المزاجية : GOOd
السمعة : 8
نقاط : 3144
تاريخ الأنضمام : 21/05/2009

مُساهمةموضوع: ادوات النشـــــــــــــر الالكتــــــــــــــــروني 1   السبت 01 أغسطس 2009, 12:21 am

1- لغة الترميز القابلة للتوسع XML (Extensible Markup Language)

تم نشر أول النسخة الأولى من لغة XML في عام 1998م، وينظر إليها الكثير من مصممي الويب على أنها لغة المستقبل وهي تعتمد على HTML ولكنها أسهل كثيراً من حيث الإستخدام، والمؤيدون لهذه اللغة يقولون أنها ستقوم بتغيير النشر على الويب بشكل كبير. (30)

لغة XML هي طريقة لوصف البيانات وهيكلتها على الإنترنت بحيث يمكن لبرامج مثل قواعد البيانات الاستفادة من هذه البيانات والبحث فيها والحصول منها على المعلومات. ويمكن عند استخدام هذه اللغة من إنشاء البيانات وإرسالها من جهاز إلى جهاز آخر واستخدامها دون أن يكون بالضرورة التطبيق نفسه الذي قام بإنشائها. وهذا هو ما يحتاجه المستخدمون في عصر الإنترنت. إن لغة XML بالنسبة للبيانات هي مثل جافا بالنسبة للبرمجيات، ففي حالة برمجيات جافا يمكن للمستخدم تشغيل التطبيق على أي جهاز ما دام يمتلك آلة جافا الافتراضية، وفي حالة XML يمكن قراءة أي نسق بيانات، و يمكن عرض وثائق XML في أي متصفح للإنترنت متوافق مع هذه اللغة وطباعة هذه الصفحات من داخل المتصفحات، تدعم لغة XML تحويل الوثائق إلى أنساق سهلة الطباعة مثل RTF أو PDF. وفي معظم الأحوال يمكن استخدام وثائق الأنماط لطباعة صفحات الإنترنت أو عرضها ضمن المتصفح. وهذه الخاصية هي السبب في المرونة العالية للغة XML حيث أنها تسمح بتحويل الوثائق إلى عدة أنساق حسب جمهور المستخدمين المستهدف . كما أن إن XML مثل HTML تستعمل علامات tags والصِّفات attributes، بينما HTML يحدّد ماذا تعني كل علامة أو صفة، بينما XML يستخدم العلامات فقط لتحديد قطع البيانات ويترك تفسير البيانات تمامًا إلى التطبيق الذي يقرأها. (31)

2- لغة تهيئة النص الفائق HTML (Hypertext Markup Language)

هي اللغة المستخدمة عادة في تصميم صفحات الويب، وهي تتكون من تعليمات مكتوبة بصيغة ASCII وتعرف بالـ Tags ويتم عن طريق هذه التعليمات وصف طريقة عرض النصوص والرسوم والوسائط الإعلامية الأخرى، وتزويد صفحات الويب بنقاط توصيل Hyperlinks وهي عبارة عن نقاط توصل القارئ بأجزاء في الصفحة المقروءة أو بصفحات أخرى على نفس الموقع أو بمواقع أخرى على شبكة الإنترنت. كما تستخدم هذه اللغة لعمل صفحات الويب التفاعلية Interactive Forms والتي تعمل بمساندة برامج خاصة مخزنة على أجهزة الكمبيوتر الخادمة Servers وتعرف ببرامج ASP و CGI. ويمكن قراءة صفحات الويب المكتوبة بهذه اللغة بإستخدام برامج تصفح مثل Microsoft Internet Explorer أو Navigator Netscape .

وتتميز لغة HTML بأنها لا تعتمد على نظام تشغيل معين أو جهاز معين Independent Platform and Hardware إلا أن صفحات HTML لا تستطيع أن تحفظ تنسيق الصفحات Page Layout حيث أنه لا يمكن لمصمم الصفحة أن يتوقع تماماً ما سيظهر على شاشة برنامج التصفح، فقد يتغير شكل الصفحة بتغير برنامج التصفح أو بتغير نظام التشغيل أو بتغيير القارئ للحروف Fonts التي يستخدمها برنامج التصفح أو بتغيير إعدادات الشاشة. ففي لغة HTML لا نستطيع أن نتحكم في تنسيق الصفحة Page Layout بشكل تام إلا أنه يمكن التحكم ببعض جوانب التنسيق مثل حجم العناوين Headings مقارنة بحجم النص الفعلي كذلك يمكن التحكم في أسلوب النص (مائل, سميك). كما أن لغة HTML تعجز عن عرض الرموز التي نحتاجها في الأبحاث العلمية كرموز المعادلات والرموز الرياضية وغيرها. يتم عرض مثل هذه الرموز في صفحات HTML عادة بتحويلها إلى صور Bitmapped. (32)

3- Post Script

هي لغة تم تطويرها من قبل شركة ِAdobe في عام 1985م وذلك بهدف تسهيل طباعة النصوص والرسوم على طابعات الليزر الشخصية والطابعات الموجودة في المطابع. وهي لغة تعتمد على مجموعة من التعليمات المكتوبة بلغة ASCII والتي تصف للطابعة الرسوم المصممة بواسطة أجهزة الحاسب الآلي.

ظلت هذه اللغة الصيغة المتعارف عليها لطباعة المنشورات والمطبوعات المصممة عن طريق الحاسب الآلي إلى أن استخدمت بعد ذلك في نشر المطبوعات على الإنترنت وخاصة الأبحاث العلمية، حيث يقوم المؤلف بكتابة بحثه مستخدماً برامج معالجة الكلمات ومن ثم يقوم تحويل الملف إلى ملف بصيغة Post Script وبعد ذلك يتم وضع الملف في هذه الصورة على صفحة الإنترنت ليحصل عليه القارئ ويطبعه على أي طابعة ليزر تعمل بنظام Post Script. بالإضافة إلى أنه يمكن طباعة ملفات Post Script على الطابعات غير المجهزة بنظام Post Script باستخدام بعض البرامج الخاصة. كما أن هناك برامج تمكن المستخدم من قراءة ملفات Post Script على الشاشة حيث يترجم ملف Post Script إلى صفحة لتظهر على الشاشة بدلاً من طباعتها على الطابعة، ومن هذه البرامج برنامج Ghost Script Viewer. إلا أن ملفات Post Script التي تقرأ من الشاشة ليست واضحة تماماً وليست عالية الجودة حيث أن جودتها لا يمكن مقارنتها بالنسخة المطبوعة. كذلك فإن ملفات Post Script ليست مجهزة ليتم تزويدها بأدوات Multimedia كالأصوات والرسوم أو بنقاط التوصيل Hyperlinks. وهي كبيرة الحجم إذا ما قورنت بملفات HTML، وليست مجهزة بتصميم صفحات تفاعلية توضع على الويب. (33)

4- نسق الوثائق النقال PDF (Portable ******** Format)

صيغة ملفات PDF هي تقنية طورتها شركة ِAdobe عام 1993م وهي تقنية تهدف إلى نشر وتبادل المعلومات المقروءة إلكترونياً بشكل يحفظ للمادة التي يتم تبادلها الجوانب التالية: (34)

· الدقة: تحفظ تقنية PDF تنسيق الصفحة الذي وضعه مصمم الوثيقة أصلاً حيث لا يتم إعادة تنسيقها من قبل القارئ عن طريق برامج التصفح حيث لا يمكن للقارئ أن يغير الخطوط التي يحويها ملف PDF بعكس ملفات HTML.

· الحجم المضغوط: هذا النوع من الملفات صغيرة الحجم مما يساعد على نقلها بسرعة عبر الإنترنت حيث يتم ضغط حتى الرسوم التي تحويها هذه الملفات.

· التوافقية: يمكن قراءة هذه الملفات من قبل جميع القراء وعن طريق أي نظام بإستخدام برنامج Acrobat Reader المتوافر مجاناً على موقع Adobe.

· جودة العرض والطباعة: تحفظ ملفات PDF أعلى جودة عند قراءاتها من الشاشة، كما تسمح للقارئ بتكبير أجزاء من الصفحة دون التأثير على الحروف أو شكل الصفحة، بالإضافة إلى إمكانية طباعتها بإستخدام أعلى جودة للطباعة.

· عدم الحاجة إلى ربط ملفات PDF بملفات أخرى: يمكن لملف PDF أن يحتوي على النصوص والرسوم والصور وليس هناك حاجة لربط هذا النوع من الملفات بملفات أخرى كملفات الصور كما هو الحال في ملفات HTML.

إضافة إلى ذلك توفر تقنية PDF إمكانيات أخرى للقارئ والناشر منها: (35)

· المراجعة والتعديل: يقدم نظام Adobe Acrobat أدوات إلكترونية:

o لتعديل وتدوين الملاحظات تعرف بـ Annotation Tools تسمح لمن يقوم بمراجعة الوثيقة بوضع ملاحظته على شكل Electronic Notes وهي عبارة عن نوافذ صغيرة تظهر على صفحات PDF وتحوي بعض الملاحظات حول أجزاء معينة في هذه الصفحات. وبعد ذلك يقوم المراجع بإرسال الملف إلى مراجع آخر أو يعيدها إلى الشخص المرسل عبر شبكة الإنترنت أو عبر الشبكة الداخلية Intranet الخاصة بمؤسسة معينة.

o لإضافة الملاحظات كالخطوط، التظليل، والأختام التي يستطيع أن يعدلها المستخدم عن طريق إختيار صورة تظهر على شكل ختم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمير عثمان
.
.
avatar

ذكر
العذراء القط
العمر : 30
عدد الرسائل : 948
محل الاقامة : suez
العمل/الترفيه : E.M.C
الحالة المزاجية : مش ولا بد
السمعة : 22
نقاط : 6961
تاريخ الأنضمام : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: ادوات النشـــــــــــــر الالكتــــــــــــــــروني 1   الجمعة 21 أغسطس 2009, 5:46 pm


=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://suezmix.4ulike.com
 
ادوات النشـــــــــــــر الالكتــــــــــــــــروني 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الكمبيوتر و البرمجيات :: منتدى الانترنت والشبكات-
انتقل الى: